زلزال أوساكا يفرض القلق على المعسكر الياباني

زلزال أوساكا يفرض القلق على المعسكر الياباني

ألقى الزلزال الذي وقع في اليابان، بظلاله على استعدادات منتخب الساموراي، لضربة البداية في مونديال روسيا، حيث يشعر المدرب أكيرا نيشينو بالقلق، إزاء إمكانية تأثير هذه الظاهرة الطبيعية على فريقه.

 

وتسبب الزلزال في مقتل ثلاثة أشخاص، خلال فترة الذروة صباح اليوم الاثنين (مساء الأحد في روسيا)، في أوساكا، حيث يقيم هناك أقارب لأغلب لاعبي منتخب اليابان.

 

وقال نيشينو خلال مؤتمر صحفي، على هامش المباراة أمام كولومبيا غدا الثلاثاء، في المجموعة الثامنة للمونديال "اللاعبون شعروا بالصدمة".

 

وأضاف "هناك قلق بشأن أقاربهم وعائلاتهم.. الحالة النفسية شيء يقلقني، لكننا نتحدث معهم واتمنى أن تستقر الأوضاع".

 

وقال قائد الفريق الياباني ماكاتون هاسابي، إن كل أعضاء المنتخب يتعاطفون مع الشعب.

 

وأوضح "أريد أن أنقل تعاطفنا الكامل مع الأشخاص، الذين تأثروا بما حدث، وأتمنى أن يكون هذا الدمار محدودا، وأن تعود الأمور لنصابها الصحيح في أسرع وقت ممكن".

 

وتابع "هناك لاعبون تعيش عائلاتهم في المنطقة، التي تأثرت بالزلزال، وبالتالي يشعرون بالقلق".

 

ويدرك نيشينو جيدا أن فريقه، عليه أن يحاول إيقاف رودريجيز، نجم كولومبيا وبايرن ميونخ الألماني.

 

وقال نيشينو "إنه ايقونة في كولومبيا، لا يمكننا أن نمنحه الوقت والمساحة.. إنه يتحرك في كل مكان في الملعب، الفريق ككل يجب أن يتولى مراقبته".