ظاهرة غريبة لريال مدريد في الليجا

ظاهرة غريبة لريال مدريد في الليجا

أصبح نادى  ريال مدريد الاسباني، بعد فوزه على مالاجا أمس الأحد على ملعب "لا روساليدا" بنتيجة (2-1) في الجولة الـ32 من دوري الدرجة الأولى الإسباني، الفريق الوحيد في الليجا الذي يمتلك أفضل نتائج عندما يلعب خارج أرضه مقارنة باللقاءات التي تقام على معقله.

 

وتمكن الفريق الملكى تحت قيادة المدرب الفرنسي، زين الدين زيدان، من حصد 34 نقطة في 16 مباراة لعبها خارج الديار، فيما حصد 33 نقطة من 16 مواجهة خاضها على معقله "سانتياجو برنابيو".

 

ويكمن الفارق الكبير بين الريال وبرشلونة -المتصدر حاليا- بشكل كبير في أداء الملكي على أرضه، حيث فاز في 10 مباريات وتعادل في 3 أخرى أمام كل من فالنسيا وليفانتي وأتلتيكو مدريد، ومني بالخسارة في 3 لقاءات أمام ريال بيتيس وبرشلونة وفياريال.

 

ومن الواضح أن السحر الذي كان يتمتع به "المرينجي" أثناء اللعب على "سانتياجو برنابيو" قد اختفي هذا الموسم، إذ لم يتمكن من الفوز على ملعبه أمام فرق مثل فوينلابرادا ونومانسيا وليجانيس في بطولة كأس ملك إسبانيا، وأيضا في مواجهة توتنهام ويوفنتوس بدوري أبطال أوروبا، وهو ما لم يمنعه من الوصول إلى دور نصف النهائي.

 

وعلى جانب آخر، قدم الريال أداء قويا خارج ملعبه في اليجا، حيث فاز في 10 مباريات وتعادل في 4 أخرى أمام كل من أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو وسيلتا فيجو وليفانتي، بينما خسر في مواجهتين أمام جيرونا وإسبانيول.

 

وبالمثل، قدم النادي الملكي أيضا مباريات قوية خارج ملعبه في بطولتي كأس الملك ودوري الأبطال.

 

وحصل كل من برشلونة على 44 نقطة وأتلتيكو مدريد 40 نقطة وفالنسيا 38 نقطة من مباريات أقيمت على ملاعبهم، متفوقين بذلك على الريال، فيما تخطي البرسا الفريق الملكي في حصد النقاط بمباريات أقيمت خارج الديار حيث حصد 38 نقطة.