موقع كورة 90 أحمد المصري يكتب: الصقر الحزين

موقع كورة 90 أحمد المصري يكتب: الصقر الحزين

أحمد حسن المصرى كابتن منتخب مصر ونجم نادى الزمالك وعميد لاعبى العالم - واحد من نجوم كرة القدم المصريه القلائل الذى صنع تاريخا يحتذى به سواء خارجيا من خلال رحلة احترافيه ولا اروع كانت محطتها الاخيره النادى البلجيكى العريق اندرلخت والذى ساهم معهم الصقر فى الفوز بكاس بلجيكا ليكون مسك الختام مع النادى العريق

 

 

 

ويعود ليواصل محطات الابداع مع النادى الأهلى لمدة ثلاث سنوات حقق فيها كل الالقاب ليواصل المسيره مع عملاق اخر وهو نادى الزمالك الكبير ويؤدى معهم بشكل ابهر الجميع مقياسا الى سنه الذى اقترب من الــ 38 عاماً.
كل هذه النجاحات تسير جنبا الى جنب مع انجازات على المستوى الدولى مع منتخب الفراعنه والذى حمل معهم كلاعب وكقائد 4 بطولات قاريه هى الافضل والاروع فى تاريخ الرياضه المصريه "العميد العالمى" ورغم نجاحاته وانجازاته تحول مؤخرا الى ماده للنقد ومحاوله شطب تاريخ كتبه بعرقه وكفاحه على مدار السنين لمجرد انه بيحب مصر.
نعم احمد حسن يتعرض للحرب لانه يحب وطنه وبلده ففى البدايه حاربوه لانه سعى للقب العميد رغم ان اللقب سيكتب باسم لاعب مصرى قالوا انه يفضل مصلحته على مصلحة بلده وناديه لمجرد انه يسعى لنجاج فى النهايه هو نجاح لمصر وقالوا انه يفضل مصلحته على مصلحة ناديه وهو زاهب للعمره فى محاوله للخروج من الازمه النفسيه التى يعيشها كل من ينتمى للمحروسه وليس احمد حسن وحده.
والسؤال هو ما مصلحته الخاصه فى اداء العمره فهو لم يترك الفريق للتنزه او الجلوس على الشواطىء بل هو خرج فى سبيل الله ورغم الشامتين والحاقدين والكارهين لاسطوره مصريه اسمها احمد حسن استطاع ان يتحدى الصعاب ويصل الى حلمه الذى حلم به دائما واصبح رسميا عميدا للاعبى العالم وماذال يوصل رحلة النجاح قائدا ولاعبا وقيمة لكرة القدم المصريه وكما عهدته دائما أخاً وصديقاً ونجماً.
فهو لا ينظر الى الخلف بل يسعى دائما للعمل والعمل ولن يزايد احد على حبه لمصر فحينما طلب اقامة المباريات فى مصر وطلب لقاء وزير الداخليه قالوا انه يسعى للمجد الشخصى على حساب البلد وامنها فكان رده بسيطا حينما قال "سواء اقيمت المباريات فى مصر او خارجها سالعبها وتحتسب فى رصيدى ولكنى تمنيت اقامتها فى مصر حتى يعود الامن والامان وتكون رساله ان مصر بخير وامنه".
وعاد الصقر والتزم الصمت امام المغرضين والكارهين صمت الصقر عن الرد لان رده دائما يكون بالاجتهاد والعمل والسعى لرفع اسم مصر عاليا وسيطير الصقر ويحلق عاليا رغم انف الحاقدين والكارهين مبروك ياصقر لقب العميد ولا تحزن ولن تكون الصقر الحزين لانك العميد والصقر الذى طار وارتفع ليحقق الامجاد.

مصدر المقال