أشهر 5 ركلات جزاء مهدرة في تاريخ الزمالك

أشهر 5 ركلات جزاء مهدرة في تاريخ الزمالك

ركلات الجزاء في لعبة كرة القدم تعتمد بشكل كبير على هدوء الأعصاب والثبات النفسي بغض النظر عن مهارة المسدد، فكم من لاعبين أصحاب مهارات فذة أضاعوا تلك الركلات، في الوقت الذي أجاد خلاله أصحاب الميول الدفاعية والمهارة الناقصة.

وأضاع فريق نادي الزمالك ركلتي جزاء خلال مواجهتي النصر التعدين، خلال أول 25 دقيقة من المواجهة، بمستهل مشوار الفريق الأبيض بمسابقة الدوري العام في الموسم الجاري.

ونرصد من خلال التقرير التالي أبرز 10 ركلات جزاء مهدرة في تاريخ الزمالك بالألفية الثالثة.

1 – مدحت عبدالهادي في تونس

فرصة ذهبية أتيحت للزمالك للتقدم بهدفين نظيفين على حساب الترجي التونسي بملعبه ووسط أنصاره بملعب المنزة بدور المجموعات الأفريقي نسخة 2002، فعقب هدف التقدم لحسام حسن يتحصل أبناء ميت عقبة على ركلة جزاء يخفق في تسجيلها المدافع مدحت عبدالهادي بغرابة شديدة في مواجهة انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق.

2 –عمرو زكي يفشل أمام الحضري

ومع الدقائق الأولى من لقاء الأهلي والزمالك بالدور الأول موسم 2005-2006، يتحصل الفريق الأبيض على ركلة جزاء في توقيت مبكر بلقاء القمة أمام المارد الأحمر المنتشي بالميدالية البروزنية للعالم وقتها، وينجح عصام الحضري في انقاذ مرمى الأحمر والتصدي لركلة الجزائ التي سددها برعونة المهاجم عمرو زكي، وانتهى اللقاء بفوز أبناء التتش بهدفين لهدف.

 

3 – محمود فتح الله يطيح بأحلام ميت عقبة

يتصدى محمود فتح الله مدافع الزمالك لركلة جزاء احتسبت لفريقه في لقاء القمة بالدورة الرباعية المحددة لبطل الدوري موسم 2013-2014 أمام الأهلي، وبدلاً من ادراكه هدف التعادل والابقاء على أمال القلعة البيضاء في التتويج بالدرع يطيح اللاعب بالكرة في المدرجات، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي بهدف نظيف.

4 – أحمد علي يفشل في هز شباك مازيمبي

ويفشل مهاجم الزمالك أحمد علي في تسجيل هدف لفريقه خلال مواجهة حاسمة امام مازيمبي الكونغولي بملعب الاسكندرية بدور المجموعات الأفريقي نسخة 2014، حيث كان الفريق في حاجة ماسة لحصد النقاط الثلاثة في لقاء انتهى بالتعادل السلبي بدون أهداف وقلص من حظوظ بطل مصر في بلوغ الدور قبل النهائي للمسابقة.

5 - محمود كهربا يصدم أنصار ميت عقبة

 

فرحة عارمة تنتاب أنصار الزمالك باحتساب ركلة جزاء لمصلحة فريقهم أمام الأهلي بملعب فزاع بن زايد بالامارات، وفرصة التقدم على الأهلي بنهائي السوبر المحلي بفارق هدفين، ولكن محمود كهربا، يسدد في جسد شريف إكرامي ويضيع على القلعة البيضاء فرصة قتل المباراة مع نهاية شوطها الأول، حيث تُوج الأهلي باللقب في النهاية.