تقرير- 5 أسباب وراء انتفاضة الزمالك تحت قيادة إيهاب جلال

تقرير- 5 أسباب وراء انتفاضة الزمالك تحت قيادة إيهاب جلال

 

تنفست جماهير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، الصعداء بعدما عاد الفريق للطريق الصحيح في بطولة الدوري الممتاز، تحت قيادة إيهاب جلال الذي تولى القيادة الفنية للفريق الأبيض خلفا للمونتنجري نيبوشا، بعدما حقق الأبيض 3 انتصارات متتالية خلال الأسابيع الأخيرة.

 

ونرصد في التقرير التالي، أبرز العوامل التي ساهمت في انتفاضة الزمالك تحت قيادة إيهاب جلال، حيث ياتي على رأسها الاستعانة ببعض العناصر المميزة من الصفقات الجديدة على رأسهم التونسي حمدي النقاز الظهير الأيمن ومحمد عنتر صانع الألعاب القادم من الأسيوطي، ومحمد عبدالغني المدافع المنضم من إف سي مصر، ومحمود عبد العزيز القادم من سموحة، والثنائي عماد فتحي ونانا بوكو القادمين من مصر المقاصة، حيث ساهموا بقوة في تحسن مستوى الزمالك في المباريات الأخيرة وقدموا مستويات جيدة.

 

بينما نجح إيهاب جلال في إظهار "العين الحمراء" للاعبين من أجل فرض النضباط داخل صفوف الفريق، وهو ما أتى بثماره بين اللاعبين، بعدما فرض عقوبة على الثنائي أحمد أبو الفتوح وكاسونجو كابونجو بسبب مغادرة الملعب اعتراضا على التغيير في أحد المباريات.

 

فيما نجح إيهاب جلال في تحسين الأداء الدفاعي للفريق بشكل كبير، رغم أنه تلقى في أول مباراة له أمام الأهلي ثلاثية نظيفة، إلا أن الفريق عاد بعدها وتلقى 4 أهداف في المباريات الـ7 المتبقية، ليعالج المدير الفني أحد أبرز الآفات التي عانى منها الزمالك، وهو ما كان نتيجته خروج الفيرق بشباكه نظيفة في آخر مباراتين أمام وادي دجلة وسموحة.

 

بينما منح المدير الفني في منح الثقة لعدد من اللاعبين الكبار بالفريق، وهو ما ساهم في استعادة مستواهم والتألق بصفوف الفريق خلال الفترة الماضية، وعلى رأسهم طارق حامد الذي استعاد مستواه وأصبح أحد أفضل لاعبي القلعة البيضاء، ومعه الحارس أحمد الشناوي الذي عاد للتألق في حماية العرين الأبيض، بالإضافة لعودة أيمن حفني للمشاركة في المباريات الأخيرة.

 

آخر العوامل هو الحماس الكبير الذي ظهر بين اللاعبين خلال المبارايت الأخيرة، وكان نتيجته تسجيل هدف الفوز على وادل دجلة في الدقيقة 93 عقب قتال كبير من اللاعبين لخطف النقاط الثلاث.