العميد يبارك قرارات لجنة الإعلام الرياضى فى بيان رسمي ويؤكد "نعم لدولة سيادة القانون"

العميد يبارك قرارات لجنة الإعلام الرياضى فى بيان رسمي ويؤكد "نعم لدولة سيادة القانون"

عقدت لجنة الإعلام الرياضى برئاسة الإعلامى فهمى عمر، اجتماعا لها، اليوم، الأحد، بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وذلك للوقوف على ما يحدث من تجاوزات بالحقل الرياضى واتخاذ قرارات لضبط أداء الإعلام الرياضى.

وقالت اللجنة: "بعد أن قامت اللجنة بدراسة واقعة استضافة رئيس نادى الزمالك بالاستديو التحليلى بقناة النيل للرياضة عقب إنتهاء لقاء الأهلى والزمالك يوم الاثنين 1/8/ 2018 وحدوث تجاوزات خلال هذا فى أكثر من اتجاه قررت إيقاف خالد لطيف مقدم الاستديو التحليلى لهذه الحلقة لمدة أسبوعين من تاريخ 15/1/2018".

كما قررت لجنة الإعلام الرياضى إيقاف مخرج البرنامج ورئيس التحرير فى ذات الحلقة لمدة أسبوعين من تاريخ 15/8/2018، توجيه إنذار لكل مَن يستضيف أى شخصية ويحدث أى تجاوز من جانبها، بالإيقاف عن الظهور حيث يتحمل مقدم البرنامج والمخرج المسئولية كاملة بشأن كل ما يُقال من الضيوف.

من جانبه بارك أحمد حسن عميد لاعبى العالم وقائد الفراعنة السابق ، هذا القرار وذلك من خلال البيان الرسمي الذى أعلنه منذ قليل والذى جاء على النحو التالى :

شكرا للقرار

وجرس إنذار

 

كلما ضاقت الطرق و ساد الظلام وتملك اليأس أحيانا من نفوس البشر في الإصلاح من أجل الصالح العام يظهر لنا شعاعا من النور ليمنحنا الأمل القريب ويؤكد أن مهما طال هذا الظلام فلابد من ظهور النهار المشرق بالحق والعدل والقادم باحترام سيادة القانون

 

نعم سيادة القانون الذي لجأت له بصحبة زميلي الإعلامي إبراهيم فايق بحثا عن أبسط حقوقنا الأدبية في دولة ترسخ لإحترام هذا القانون وتطبيقه علي الجميع فما مرت إلا أيام قليلة وقررت لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي في المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، اليوم منذ ساعات بإيقاف الاعلامي خالد لطيف مقدم الاستديو التحليلي لبرنامج استاد النيل على قناة النيل للرياضة، أسبوعين، وأحمد عبدالظاهر مخرج البرنامج، ورئيس تحرير الحلقة التي استضافت رئيس نادي الزمالك، عقب مباراة الأهلي والزمالك التي جرت الإثنين الماضي، لما جاء فيها من تجاوزات بحقنا وحق أسرنا دون مبرر ودون أي معارضة منهم في موقف لم نعتاده داخل قناة محترمة بحجم النيل للرياضة.

 

وأؤكد أنني لست في خصومة مع هؤلاء الزملاء وما كنت أحب أن تصل الأمور لهكذا يوما ما ولكني صدمت من ما حدث في التلفزيون الرسمي واتقدم بخالص شكري للمجلس الأعلي للإعلام بكل رجاله علي هذا القرار الذي من المؤكد أنه سوف يكون جرس إنذار شديد لكل ما تسول له نفسه بالسماح باستباحة حرمات الأشخاص دون وجه حق والتفكير ألف مرة قبل استضافة من يفقدون السيطرة علي أعصابهم ويجعلون من الشرفاء مادة للسخرية والعبث بحياتهم دون احترام مشاعرهم

 

في النهاية.. أكرر شكري لكل من ساهم في هذا القرار وأتمني من كل الزملاء في مجال الإعلام أن يضعوه نصب أعينهم فالمرحلة المقبلة بها ما هو الأهم من السعي وراء هراء لا يضيف لرصيدهم المهني فالرياضة المصرية تحتاج لتكاتف الجميع للخروج دائما بالشكل الذي يليق بحجم دولة رائدة اسمها مصر الحبيبة

.