قصته مع الكـرة وبداياته


الصقـر صاحب القلب الحديدي.. أحمد حسن .. القادم من جنوب مصر بسرعة الصاروخ ضرب لكل المواهب المصرية المدفونة بالحيا مثلاً في الإيمان بالقدرات والثقة في النفس، فمن نادي أسون المجهول بدأ الصقر المصري مشواره الكروي وبالتدريب والإجتهاد أثبت حسن كفاءته كلاعب ناشيء مع هذا الفريق غير المعروف نهائياً على الساحة المصرية، ليؤكد انه لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس، فمن يغرب في الوصول لقمة المجد عليه بالصبر والتدريب والإجتهاد، هذا ما فعله أحمد حسن، فلم يطرق أبواب الأندية الكبرى، بدأ الطريق من الصفر، ورغم أنه من مدينة المنيا وناديه في أسوان إلا أنه تغلب على كل المعوقات، فصغر سنه حيث كان في مقتبل العمر في السادسة عشر ربيعاً مثلت عائقاً كبيراً له في التنقل بين المدينتين، لكنه ثابر وقاتل حتى نال ما أراد، لعب موسمين في نادي أسـوان في الدرجة الأولـى "ب" الذي كان يطلق علـيه دوري المظاليم حتى وقت قريــيب(1993/1994 و1994/1995) لينتقل بعدها لدراويش الإسماعيلية، وفي نفس الموسم تلقى إستدعاء لتمثيل المنتخب المصري الأوليمبي بقرار من الهولندي "رود كرول" ومنذ ذلك الوقت لم يغب أحمد حسن قط عن تمثيل مصر في كبرى التظاهرات الدولية. وحقق أحمد حسن في أولى بطولاته الدولية مع منتخب مصر ذهبية دورة الألعاب الإفريقية في زيمبابوي رفقة عبد الستار صبري وحازم إمام، وكانت أولى مبارياته الدولية أمام النجوم السوداء (غانا) في التاسع والعشرين من شهر ديسمبر عام 1995!! من أسوان للدراويش .. ومشكلة مع المايسترو.. تعهد الصقر أن يقدم كل ما لديه لناديه الجديد "الإسماعيلي"، وحقق بطولة كأس مصر عام 1997/1998 الموسم الذي أحرز فيه 6 أهداف في 22 مباراة..في الدوري المصري..وفي نفس العام الذي قاد فيه الصقر الإسماعيلي للفوز بلقب كأس مصر قام محمود الجوهري مدرب المنتخب المصري الأول وقتها بإستدعائه لتمثيل مصر في نهائيات أمم إفريقيا في بوركينا فاسو 1998، ولعب حسن أجمل مبارياته على الإطلاق، قدم مستوى مذهل، في فنون التحرك من دون كرة، والتسديد بعيد المدىّ والتمرير الأرضي، والضغط على حامل الكرة دون كلل أو ملل، ليبزر أكثر ويصبح من أفضل لاعبي الوسط في إفريقيا، وأستطاع أحمد حسن تسجيل هدف يُدرس في كتب كرة القدم في نهائي "كاف 98" في مرمي المنتخب الجنوب إفريقي من تسديدة صاروخية من مسافة 30 ياردة غيرت إتجاهها في وهي ذاهبة للمرمي ثلاث مرات، لتوضع تلك التسديدة مع تسديدات روبيرتو كارلوس وديفيد بيكهام وميهايلوفيتش وأفضل المصوبين في تاريخ الساحرة المستديرة..، وكان هذا الهدف هو الافتتاحي وفي نهاية المباراة أضاف طارق مصطفي الهدف الثاني لمصر من جملة تكتيكية رائعة.. بكل تأكيد لم يمكث أحمد حسن في مصر كثيراً بعد انتهاء البطولة مباشرةً، فما هي سوىّ أسابيع قليلة وتقدمت عدة أندية تركية لشرائه من الإسماعيلي

إلى أحفاد العثمانيين.. الصقر ترك مصر .. وهاجر للدولة العثمانية..وأنضم لنادي (كوجالــي سبور التركي) لمدة موسمين، وكان أول موسم له جميلاً حيث أحرز هدف ولعب كأساسي في 28 مباراة، وفي الموسم الثاني 1999/2000 قل مستواه قليلاً رغم إحرازه لـ3 أهداف وصناعته 4 أهداف في 10 مباريات فقط لكنه لم يكن موسماً جيداً له حيث جلس كثيراً على الدكة، أما الموسم الثالث فكان عبارة عن نصف موسم، بقضائه نصف موسم مع كيجالي سبور لعب خلالهم 11 مباراة وأحرز هدف وحيد، وأنتقل بصفة نهائية لنادي (دينزيلسبور) ومن هنا كان بدأ الصقر يحلق في سماء الدولة العثمانية .. مخفقاً بجناحيه .. وضارباً بكل من يقف أمامه بلياقته العالية ..وسرعته القياسية .. وذكائه في استخلاص الكرة دون إرتكاب أي حماقات..

بدأ أحمد في يناير من عام 2001 مع نادي (دينزيلسبور) وأحرز 3 أهداف وصنع 7 أهداف وهذا يوضح أنه حصل على فرصة كبيرة للعب، نعم لقد لعب وقتها 20 مباراة، وكان هذا الموسم 2000/2001 هو أكثر المواسم التي يشارك فيها الصقر في الدوري التركي برصيد 31 مباراة .. مقسمين لـ11 مع كيجالي سبور و20 مع دينزيلسبور..، وأحتل فريق دينزيلسبور المركز الـ11 برصيد 45 نقطة أما كيجالي فحارب في هذا الموسم بضراوة للنجاة من الهبوط ونجح في النجاة في الأسابيع الأخيرة بإحتلاله للمركز الثالث عشر بفارق 5 نقاط عن أنتاليا سبور صاحب المركز الخامس عشر..



ليتجدد العهد مع دينزليسبور .. لكن بدا على الصقر ان طموحه ليس أندية الوسط في تركيا. بتركه نادي كيجالي سريعاً.. ثم مشاركته مع دينزليسبور في ثاني مواسمه لمدة نصف موسم فقط حيث لعب 10 مباريات وأحرز 4 أهداف.. وفي يناير 2002 أنتقل لصفوف جنشلربيرلجي، ليساهم مع زميله المصري عبد الظاهر السقا -قائد الفريق- في إحتلال الفريق للمركز الثامن برصيد 45 نقطة، وأعتمد عليه مدرب الفريق السيد في 14 مباراة أحرز خلالهم رقم مفاجئ للجميع (10 أهداف كاملة) رغم ان مركزه كان صانع ألعاب ليس إلا !! سماء أسطنبول ترحب به.. ليحلق كيفما شاء.. فتح أحمد صفحة جديدة مع ناديه الجديد موسم 2002/2003 فشارك معه من بداية الدوري في 23 مباراة.. وسجل 13 هدف ليصبح أهم لاعبي الفريق على الإطلاق، ليحتل جنشلر بيرليجي المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري برصيد 66 نقطة، والفضل للصقر المصري..، وفي نفس الموسم قادهم حسن لنهائي كأس تركيا لكن صاحب المركز السابع آنذاك في الدوري "طرابزون سبور" فاز بثلاثية مقابل هدف يتيم لرفاق المصريان السقا وحسن.!!! كان هذا الموسم إستثنائي بالنسبة لأحمد حسن.. وبدأت العروض تنهال عليه من كل حدبٍ وصوب.. من بيكشتاش وجلاطا سراي وفناربهشة أي ان أكبر الأندية التركية لهثت خلفه، لينجح المدرب الفرنسي "جين تيجانا" بإقناعه للإنضمام لصفوف الفريق صاحب الرداء الأبيض والأسود والمعروف باسم الصقور موسم 2003/2004 -بيكشتاش-.. كل هذه الفترة في الملاعب التركية وأحمد حسن شغال (10/10) مع المنتخب المصري الأول بالمشاركة في كؤوس أمم إفريقيا 2000 و2002 و2004..
وأطلق على أحمد حسن لقب الصقر عام إنضمامه لبيكشتاش المعروفين بصقور تركيا.. كما هو نفس لقب فريق لاتسيو الإيطالي،، وفي مدينة أسطنبول التركية سطع الصقر مع الصقور، وأحرز 14 هدف كاملة في 26 مباراة ليثبت أنه لاعب وسط من طراز رفيع وفريد جداً، فقلما ما نجد لاعب وسط دفاعي بجسد أحمد حسن وقلما ما نجد لاعب مصري يحرز هذا الكم الكبير من الأهداف في أي دوري، فهناك عشرات اللاعبين المصريين مهاجمين لم يحرزوا هذا الكم الكبير من الأهداف وفي دوريات أقل بمراحل من الدوري التركي !! وحقق أحمد حسن مع بيكشتاش في أول موسم له المركز الثالث برصيد 62 نقطة ليتأهل الفريق للعب في كأس الإتحاد الأوروبي الذي لم يشارك فيه من قبل على الرغم من تأهيله لجنشلر قبلها بموسم لكنه فضل ترك الفريق والبحث عن فريق أكبر بحجم بيكشتاش.. بيكشتاش كان من افضل أندية تركيا موسم 2004/2005 لكن مشاركته في كأس الإتحاد الأوروبي أثرت بالسلب على الفريق محلياً وجعلته يتراجع للمركز الرابع برصيد 69 نقطة بفارق 11 نقطة عن فنار بهشة المتصدر برصيد 80 نقطة كاملة، أحمد حسن لعب الموسم بشكل جيد جداً وأحرز 9 أهداف وصنع 10 أهداف في 29 مباراة.. لكن كل هذا لم يساعد بيكشتاش كثيراً في الظفر ولو بمركز الوصيف !! الحصيلة التهديفية للصقر أنخفضت وتراجعت في ثالث مواسمه مع بيكشتاش بإحرازه لـ5 أهداف وصناعته لـ10 أهداف في 24 مباراة موسم 2005/2006 أخر موسم له مع الفريق الأسطنبولي.. ولم يستطع بيكشتاش بعد تغيير المدربين مجاراة منافسيه المباشرين "فنار بهشة وجلاطا سراي" ليفوز الأخير بلقب الدوري برصيد 83 نقطة وبفارق كبير جداً عن بيكشتاش الذي أحتل المركز الثالث برصيد 53 نقطة فقط !!!!!! الصقر الجرئ .. ينسينا التجربة الفاشلة لريفالدو..
قرر أحمد حسن بعد قيادته لمصر للفوز ببطولة كأس أمم إفريقيا للمرة الخامسة في تاريخها وجعلت منه بطلاً لإفريقيا للمرة الثانية،، ترك تركيا رغبةً في التتويج بأي بطولة قبل العودة من الملاعب الأوروبية لاكمال حياته في مصر... ليقرر الإنضمام لعملاق الكرة البلجيكية ( اندر لاخت)..وكان أحد أسباب رغبة أندر لاخت على ضمه الوصف الذي وصفه إياه مارشيليو ليبي مدرب منتخب إيطاليا عام 2006 بأنه أفضل لاعب إفريقي لكثرة تحركاته وقوة التحاماته وأصراره علي الفوز دائماً، بالإضافة لنشاطه الغير عادي داخل أرض الملعب، وأوحى مارشيلو ليبي للإتحاد الأفريقي من خلال وصفه هذا لأحمد حسن بأن يختاروه كـأفضل لاعب ببطولة أمم أفريقيا 2006،. وبالفعل فاز أحمد حسن بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، بفضل صناعته لأكثر من هدف مهم بهذه البطولة التي فاز بها الفراعنة بالقاهرة بالإضافة لأحرازه 4 أهداف رائعة قاد بها المنتخب المصري لأكثر من انتصار.. لم يخف الصقر من التجربة البلجيكية التي سبق وفشل فيها ريفالدو الكرة المصرية طارق السعيد، رافضاً الانتقال للعب مع إسبانيول الإسباني أو نيو كاسل وفولهام الإنجليزيان مفضلاً خوض التجربة البلجيكية مع عملاق من عمالقة الكرة الأوروبية، ففكر بذكاء لأنه يعلم أن الأندية التي تقدمت للفوز بخدماته في دوريات كالإنجليزي والإسباني ليست على مستوى تطلعاته ولا تخدم رغباته في انهاء المسيرة الإحترافية له بالشكل المطلوب الذي تمناه منذ العام الأول له في تركيا، وبدأ موسم 2006/2007 وتألق فيه بشدة محرزاً 12 هدفاً في 30 مباراة،
وأستطاع المشاركة للمرة الثانية له في بطولة دوري أبطال أوروبا حيث سبق له المشاركة في البطولة مع ناديه القديم "بيكشتاش" مرة وحيدة.، لكن اندر لاخت حاله كبيكشتاش خرج سريعاً من البطولة، ومع ذلك لم يخرج خالي الوفاض حيث توج ببطولة الدوري البلجيكي بإحتلاله للصدارة برصيد 77 نقطة..!
وفي الموسم التالي 2007/2008 والأخير له في أوروبا .. قادهم لتحقيق لقب الكأس البلجيكي.. وأحرز كالعادة أحمد حسن كمية كبيرة من الأهداف قدرت بنحو 8 أهداف في 26 مباراة في بطولة الدوري التي حصل فيها الفريق البنفسجي على مركز الوصافة، وأطاح بايرن ميونيخ به من بطولة كأس الإتحاد الأوروبي في مجموع المبارتين 6/2 علماً بأن أحمد حسن شارك في فوز اندر لاخت على البايرن في ألمانيا بهدفين لهدف.، وفي نفس العام 2008 قاد الصقر الفراعنة لتحقيق كأس أمم إفريقيا في غانا بعد الفوز على الكاميرون وشارك بصناعة هدف الفوز في النهائي بتمريره الكرة لزيدان الذي ضغط على المدافع سونج وانتزعها منه ليمررها لأبو تريكة الذي انهى القصة وجعل مصر بطلة للمرة السادسة !! الانتقال لبطل القرن...وكسر وصية المايسترو..!
أوصى صالح سليم رئيس الأهلي كما أسلفنا بعدم التعاقد مع أحمد حسن مهما حصل.. لكن أحمد حسن قرر التعاقد مع الأهلي بعد صراع طويل بين الأهلي والزمالك للفوز بخدماته الجليلة.. وفي أول مباراة لأحمد حسن شارك في فوز الأهلي على الزمالك 2/1 في بطولة دوري أبطال إفريقيا بإحرازه لهدف من قذيفة مدوية من ضربة حرة مباشرة كادت تمزق شباك عبد الواحد السيد، وفي غضون أيام بعد انتهاء القمة الإفريقية اقيمت مباراة كأس السوبر المصري بين الأهلي والزمالك وفاز بالبطولة مع الأهلي.. وبعدها بعدة أشهر أحرز هدف التقدم للأهلي في مرمي القطن الكاميروني في نهائي دوري أبطال إفريقيا في مدينة جاروا حيث اقيم النهائي هناك.. ليفوز ببطولة دوري أبطال إفريقيا... وللحق فإن مسيرة اللاعب كما تلاحظون هي الأفضل في تاريخ المحترفيين المصريين .. وحتى بعد عودته لمصر فهو قادر على العطاء وصناعة الأهداف وإحرازها .. أنه بحق صقر متجول لا يهاب المواقف .. يواصل طريقه دون خوف.. فهو صاحب قلب حديدي.. يعتقد البعض أنه أقل بكثير من 30 ربيعاً لكنه في الحقيقة تقدم في العمر ولا زال معطاءً !!